مترجم/التوتر بين التطلعات العقلانية والمتطلبات التجريبية في فلسفة إدموند هوسرل (10/4)

ترجمة: أحمد رباص المقال الأصلي:   http://encyclo-philo.fr/husserl-a/ فيما يلي الجزء الرابع من الترجمة: ج- المنطق ونظرية المعرف...


ترجمة: أحمد رباص
المقال الأصلي:  http://encyclo-philo.fr/husserl-a/
فيما يلي الجزء الرابع من الترجمة:



ج- المنطق ونظرية المعرفة
قاد نقد النزعة البسيكولوجية هوسرل إلى التخلي عن تصور المنطق كمبحث عملي، ذي صلة بالحكم، لصالح تصور نظري مفاده أن المنطق علم بديهي يهتم بالدلالات  المثالية لمحتويات الأفعال العقلية. في "  Prolégomènes "، عرفه على وجه التحديد بأنه " نظرية حول العلم "، المبحث الذي يدور حول "ما يجعل من العلوم بشكل عام علوما ". وبعبارة أخرى، فإن المنطق يهتم بشروط إمكانية علوم خاصة. ولكن إلى الحد الذي يسعى فيه إلى شروط الإمكانات المشتركة بين جميع العلوم، فإنه يتغاضى عما في هذه العلوم يجعل منها علوما خاصة اذا أردنا أن نأخذ في الاعتبار شكلها فقط. من وجهة النظر هاته، فإن المنطق قد يقتصر اهتمامه على العلوم " النظرية " أو العلوم المهتمة بقوانين الذهن nomologiques، أي العلوم التي تستمد مبدأ وحدتها من القوانين، في مقابل العلوم "العملية" أو " الأنطولوجية "، أي العلوم، مثل الجغرافيا أو التاريخ، التي تستمد مبدأ وحدتها من موضوعها، ما دام أن العلوم الأولى تملي شكلها على الثانية، وأن ما يجعل من هذه علوما يجب البحث عنه في تلك.

للمنطق الصوري إذن مهمة تحديد شكل النظريات النومولوجية. هذه هي مهمته الأكثر سموا. ولكن، لكي يكون قادراً على إدراك ذلك، يجب عليه أولاً أن يفي بمهمتين أخريين. النظرية هي مجموعة من القضايا. ومع ذلك، فإن العلم هو أكثر من مجرد مجموعة من القضايا. في العلوم، ترتبط القضايا ببعضها البعض عن طريق القوانين. أما بالنسبة للقضايا التي تتألف منها العلوم، فهي تتشكل وفقًا لقوانين معينة، طالما أن أي مجموعة من العبارات لا تشكل بالضرورة قضية. وهكذا تبدو المهمة الثانية للمنطق الصوري: من جهة، وضع القوانين التي تحكم تركيبة الأحكام في إطار جمل تتمتع بالوحدة، ومن ناحية أخرى، القوانين التي تحكم تسلسل الأحكام، والتي تؤدي إلى هذا النوع من كل ما يمكن أن يسمى نظرية علمية. وأخيرا، لا تزال هناك مهمة ثالثة وأخيرة، وهي المهمة الأكثر أهمية، والتي تتمثل في تحديد "المفاهيم الأساسية الأولية" التي يتم فيها إرساء القوانين الموضحة في المهمة الثانية. إنما في هذه القوانين والمفاهيم يتم العثور على شروط إمكانية العلم بشكل عام.

ترتبط هذه المهام الثلاثة بشكل العبارات، وبشكل الأحكام قبل كل شيء، بغض النظر عن أي مادة، عن أي محتوى ملموس. من جهة أخرى، يؤكد هوسرل أن ما هو صوري لا يكمن في العبارات فقط، ولكنه موجود أيضًا في الأشياء. هناك، إذن، ثلاث مهام تتطابق مع تلك التي حددناها للتو: أولاً، توضيح المفاهيم الأولية التي تتعلق بشكل الشيء، أي ما يسميه هوسرل " المقولات" العينية الصورية "؛ ثم وضع القوانين الراسية في هذه المقولات؛ أخيرا، إقامة نظرية حول التعددات. رغم طابعها الأنطولوجي، تنتمي هذه المهام الثلاثة للمنطق الصوري، بل للمنطق الصوري المفهوم بمعناه الواسع: الأساس الكوني للمعرفة في كل المجالات العلمية (mathesis universalis)، الذي يشمل المنطق الصوري بالمعنى الضيق وما أسماه هوسرل ب" الأنطولوجيا الصورية ".

  من الأفكار المبتكرة ضمن التصور الهوسرلي للمنطق تفييئه. يتكون المنطق الصوري من عدة طبقات، الطبقات العليا تعتمد على الطبقات السفلى. يشكل " النحو المنطقي الخالص " الطبقة الأولى من المنطق الصوري التي حددها هوسرل. وقد جرى تطويرها بشكل موسع في البحث الرابع من " الأبحاث المنطقية "، الذي يحدد قوانين ارتباط وحدات الدلالة في ما بينها. مثلا، يمكنني أن أربط اسمًا ، ليكن "سقراط" بمحمول، ليكن " فيلسوف "، لتكوين جملة ذات معنى ، أي "سقراط فيلسوف". بالمثل ، أستطيع أن أربط الجملة "سقراط هو فيلسوف" بجملة أخرى، لتكن "سقراط هو معلم أفلاطون"، بواسطة واو العطف لتشكيل جملة ثالثة: " سقراط فيلسوف وسقراط هو معلم أفلاطون ". من ناحية أخرى ، فإن ربط "سقراط" بالوصل والفصل يعطينا جملة - " سقراط و أو " - هي، في هذه المرة ، غير ذات معنى، في حين أن لكل جزء من أجزائها معنى واحد. إذن، هناك قوانين تحكم ربط جمل ذات معنى بجمل من مرتبة عليا هي أيضا ذات معنى. يعود أمر إبراز هذه القوانين تحديدا إلى النحو المنطقي الخالص. بالنسبة إلى هوسرل، تترسخ القوانين المعنية في بعض الأشكال الأساسية التي يسميها " مقولات الدلالة ": أشكال الموضوع ، المحمول، الحكم ، ولكن أيضًا أشكال وصلية، فصلية، شرطية، الخ.. . من خصائص الجمع بين هذه الأشكال "التكرار". مثلا، يمكنني تشكيل عبارة "p و q" من خلال الجمع بين الجملتين "p" و "q" عن طريق الربط، ولكن يمكنني أيضًا استخدام نتيجة هذا الجمع لتشكيل جملة أخرى بدمجها مع عبارة "s" للحصول على "p و q و s"، وهكذا دواليك إلى ما لا نهاية.

يستبعد النحو المنطقي الخالص لـدى هوسرل تشكيل " اللامعنى " (Unsinn). هذا الأخير لا ينبغي الخلط بينه وبين ما يسميه هوسرل " المعنى المضاد (Widersinn). مثلا، " سقراط و أو " كلام فارغ لأنه لا معنى له. من ناحية أخرى، فإن عبارة " الدائرة المربعة " ذات معنى تماما، لكنه معنى مضاد. إنه معنى مضاد، لأنه بحكم دلالته، لا شيء يمكن أن يطابقه. مع التمييز بين اللامعنى والمعنى المضاد، يظهر مستوى ثانٍ من التسلسل الهرمي المنطقي، ألا وهو المستوى الذي سوف يقسمه هوسرل بشكل أكثر دقة إلى قسمين في  "المنطق الصوري والمنطق الترنسندنتالي " Logique formelle et logique transcendantale. أولا لدينا "منطق عدم التناقض". على هذا المستوى، يتعلق الأمر بوضع قوانين توافق عبارات ذات معنى مترابطة ضمن جمل هي نفسها ذات معنى. مثلا، سوف يتعلق الأمر هنا باستبعاد عبارة مثل " p و لاp " أو " الa الذي  ليس a ". غير أن هذا المنطق لا يتناول فقط عدم التناقض الصوري للأحكام، ولكن أيضا نتائجها. هكذا سيضع أنماط الاستدلال، مثل: -modus ponens*:

إذا p، فان q
لكن p 
______________
اذن q

تجدر الإشارة إلى أنه في استدلال من هذا النوع فإن صدق أو كذب الأحكام "p" و "q" لا دخل لهما بأي حال من الأحوال. الصدق والكذب لا يؤخذان في الاعتبار إلا في المستوى الثالث للمنطق الصوري؛ المستوى الذي حدده هوسرل: "منطق الحقيقة". في هذا المنطق، ما يهم ليس الحقيقة الفعلية للأحكام، ولكن فقط حقيقتها الممكنة. سوف يقتضي العكس الاهتمام بمادة الأحكام، بمحتواها الملموس، حيث يقتصر المنطق الصوري، كما يشير اسمه، على مستوى الشكل. في إطار منطق الحقيقة، سنضع، مثلا، المعادلات الدلالية التالية لقاعدة modus ponens المعروضة في منطق عدم التناقض:

" اذا p، فان q " صادقة
لكن " p " صادقة
______________
اذن " q " صادقة

الشيء الوحيد المهم في هذه الاستدلالات هو العلاقة الاستنتاجية التي يمكن أن نقيمها على أساس الصدق أو الكذب المحتمل للمقدمات، وليس صدقها أو كذبها الفعلي.

* قاعدة منطقية مفادها أنه اذا كانت القضية A تقتضي القضية B، تكون A صادقة إذا كانت B صادقة، وتكون A كاذبة إذا كانت B كاذبة.
(يتبع)

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,938,اخبار العرب,1055,اخبار المغرب,2541,إعلام,273,اقتصاد,419,المراة,73,تدوين,545,تغريدات,25,تغريدة,5,تقارير,690,حرية,268,حوارات,43,رياضة,209,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,315,صحافة,26,صحة,195,صوت و صورة,731,علوم و تكنولوجيا,234,عناوين الصحف,289,فلسطين المحتلة,25,فنون,183,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1273,مجتمع,512,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,414,ملفات,51,منوعات,385,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : مترجم/التوتر بين التطلعات العقلانية والمتطلبات التجريبية في فلسفة إدموند هوسرل (10/4)
مترجم/التوتر بين التطلعات العقلانية والمتطلبات التجريبية في فلسفة إدموند هوسرل (10/4)
https://1.bp.blogspot.com/-lVznsUYgaKI/WxxLFPq5qMI/AAAAAAAAtwo/BrGrBq1YQK0uFoCcrRPaAHQr97UA0eO_wCLcBGAs/s640/Frases-de-Edmund-Husserl.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-lVznsUYgaKI/WxxLFPq5qMI/AAAAAAAAtwo/BrGrBq1YQK0uFoCcrRPaAHQr97UA0eO_wCLcBGAs/s72-c/Frases-de-Edmund-Husserl.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2018/06/104.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2018/06/104.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy