عبد الباري عطوان بعد اطلاق سراح مبارك: وداعا ثورة مصر والرحمة لكل شهدائها.

استعادة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك لحريته، وعودته الى منزله بعد صدور قرار نهائي بتبرئته من مسؤوليته عن مجزرة قتل 850 متظاهرا م...

استعادة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك لحريته، وعودته الى منزله بعد صدور قرار نهائي بتبرئته من مسؤوليته عن مجزرة قتل 850 متظاهرا من قبل محكمة النقض، يشكل نهاية مأساوية للثورة المصرية المشروعة ضد نظام حكمه الديكتاتوري الفاسد، الذي جثم على صدر المصريين الطيبين اكثر من ثلاثين عاما.
الرئيس مبارك، وعلى مدى ست سنوات، حظي بمحاكمة من سبع نجوم، وكان يقيم في جناح في المستشفى العسكري، واصبح أولاده، وجميع نجوم نظامه القمعي احرار طلقاء، بينما رموز الثورة المصرية، وأول رئيس منتخب محمد مرسي يقبعون خلف القضبان، يقضون عقوبات سجن مدى الحياة، والبعض منهم يرتدي ملابس السجن البرتقالية انتظارا لتنفيذ احكام بالإعدام صدرت بحقهم.
امر مؤلم ان تصدر احكام بالبراءة برئيس ثار عشرات الملايين من شعبه ضده، وبرجال امن اطلقوا النار بتعليمات منه، ووزير داخليته الحبيب العادلي، بقتل المتظاهرين “السلميين” الذين كانوا يطالبون بالعدالة والحريات ولقمة العيش المغموسة بالكرامة.
لن يزدحم ميدان التحرير في قلب القاهرة مرة أخرى احتجاجا على هذا الحكم المسيس بتبرئة رموز القمع والفساد، لان هذا العمل المشروع الذي كان متاحا في العهد السابق، بات خطا احمر ممنوع اختراقه في العهد الجديد.
نظام الرئيس حسني مبارك لم يغادر السلطة، وان كان قد غير جلده فقط، وحتى رموزه، ورجال اعماله الذين سرقوا عرق الشعب المصري، وتاجروا به، وكونوا ثروات هائلة، بينما يتضور هذا الشعب جوعا، عادوا الى الواجهة اكثر قوة وفسادا، وشراسة في امتصاص دماء هذا الشعب، ونهب ثرواته.
شعار الثورة المصرية المباركة “عيش وحرية وعدالة اجتماعية” تبخر، ومن يتجرأ على ترديده يدرك جيدا ان مصيره السجن، والتهم جاهزة، فالأحكام العرفية ما زالت سارية المفعول، بصورة او بأخرى، ومحاكمها جاهزة دائما للتعاطي بقبضة حديدة بكل من يعيد التذكير بعصر الثورة وأدبياته.
نعترف في هذه الصحيفة “راي اليوم” ان هناك حنينا في بعض الأوساط المصرية، لعهد الرئيس حسني مبارك، وغفرانا لبعض خطاياه، ولكن مردود هذا الحنين يعود الى سوء الأوضاع الاقتصادية، وارتفاع غلاء المعيشة والتضخم، وتفاقم معدلات البطالة والخوف من الأسوأ.
اليوم.. انطوت صفحة مشرفة من تاريخ مصر، بتبرئة رموز الفساد والقمع، ومصادرة الحريات، واهانة الشعب المصري الطيب الصبور الذي ثار ضدها، بل ومعاقبته ورموزه لتفجيره هذه الثورة، تطلعا لفجر جديد من العزة والكرامة، والعدالة الاجتماعية.
وداعا.. ثورة مصر.. والرحمة لكل شهدائها.
(افتتاحية راي اليوم)

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,888,اخبار العرب,935,اخبار المغرب,2194,إعلام,265,اقتصاد,386,المراة,69,تدوين,507,تغريدات,23,تغريدة,4,تقارير,651,حرية,243,حوارات,35,رياضة,194,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,253,صحافة,18,صحة,188,صوت و صورة,691,علوم و تكنولوجيا,226,عناوين الصحف,165,فنون,172,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1133,مجتمع,454,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,379,ملفات,44,منوعات,377,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : عبد الباري عطوان بعد اطلاق سراح مبارك: وداعا ثورة مصر والرحمة لكل شهدائها.
عبد الباري عطوان بعد اطلاق سراح مبارك: وداعا ثورة مصر والرحمة لكل شهدائها.
https://3.bp.blogspot.com/-OtNijcqV4mo/WNVXLxdNt0I/AAAAAAAAmNU/KC__jKEiqqghlaIxpwn0WJgbBDTutx2JgCLcB/s640/1421074378.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-OtNijcqV4mo/WNVXLxdNt0I/AAAAAAAAmNU/KC__jKEiqqghlaIxpwn0WJgbBDTutx2JgCLcB/s72-c/1421074378.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2017/03/blog-post_86.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2017/03/blog-post_86.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy