Archive Pages Design$type=blogging

علماء ينسبون الإصابة بداء السرطان إلى "الصدفة" وأسلوب الحياة

(د ب أ) - أثار مجرد نشر أول دراسة عن هذا الموضوع نقاشات ساخنة؛ وذلك عندما توصل طبيبان أمريكيان، قبل عامين، اعتمادا على بيانات أمريكية، إ...

(د ب أ) - أثار مجرد نشر أول دراسة عن هذا الموضوع نقاشات ساخنة؛ وذلك عندما توصل طبيبان أمريكيان، قبل عامين، اعتمادا على بيانات أمريكية، إلى أن خطر إصابة الإنسان بمرض السرطان يتوقف على الصدفة أكثر منه على مجموعه الوراثي وعوامل بيئية.

والآن، أكد أيضا كل من كريستيان توماسيتي وبِرت فوجلشتاين من جامعة جونز هوبكينز بمدينة بالتيمور، استنادا إلى قاعدة بيانات دولية، أن ثلثي جميع التحورات السرطانية تعود إلى أخطاء عند انقسام الخلايا الجذعية.

غير أن الباحثين أكدا أيضا، في دراستهما التي نشرت في مجلة "ساينس" الأمريكية، أن تأثير أسلوب الحياة في التعرض لخطر الإصابة بالسرطان ملحوظ جدا بالنسبة إلى بعض أنواع السرطان، خاصة سرطان الرئة والجلد والمريء.

وعن ذلك قال توماسيتي، باحث في علم الإحصاء الحيوي، في بيان عن جامعته، إنه من المعروف أن على الإنسان تجنب العوامل البيئية التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، مثل التدخين؛ وذلك لخفض خطر التعرض له.

واستدرك: "القليلون يعرفون أن الخلية الطبيعية التي تنقسم وتنسخ حمضها النووي ترتكب أخطاء في كل مرة تقوم فيها بالنسخ، هذه الأخطاء في نسخ الحمض النووي هي مصدر مهم للتحور السرطاني الذي لا يلقى الاهتمام العلمي الكافي".

وأوضح توماسيتي أن الأمر الأكثر خطورة هو التحورات، أو الطفرات الوراثية، التي تتم في الخلايا الجذعية التي تورَث إلى مليارات الخلايا الوليدة، ويمكن أن تضع بذرة لسرطان.

وأوضح الباحثان أن كل انقسام في الخلية يرافقه حسابيا ما يصل إلى نحو ثلاثة أخطاء في نسخ الحمض النووي.

ولحساب نسبة السرطان التي تنطوي عليها هذه التحورات أو الطفرات، قارن الباحثون عدد مرات انقسام الخلايا الجذعية للأنواع المختلفة من الأنسجة بعدد مرات الإصابة بأنواع السرطانات اعتمادا على سجلات السرطان الخاصة بـ 69 دولة يعيش بها ثلثا سكان العالم. وتبين للباحثين من خلال ذلك وجود علاقة واضحة بين هذه الطفرات و32 نوعا من السرطانات التي كانت موضوع الدراسة.

وبالنسبة إلى جميع أنواع الأورام الخبيثة، فإن حسابات الباحثين خلصت إلى أن 66% من الطفرات السرطانية سببها أخطاء في نسخ الحمض النووي، في حين إن 29% منها تعود إلى عوامل بيئية، مثل أسلوب الحياة، و5% تعود إلى عوامل وراثية. ولكن الصورة تختلف باختلاف نوع السرطان.

وبحسب الدراسة، ففي ما يتعلق بأورام مثل سرطان البروستاتا والمخ والعظام، فإن 95% من الطفرات سببها أخطاء تقع صدفة، في حين إن 77% من سرطان البنكرياس تقع جراء هذه الأخطاء؛ وذلك خلافا لما يتعلق بسرطان الرئة الذي تؤثر فيه عوامل بيئية على رأسها التدخين؛ حيث تتسبب هذه العوامل في 65% من الطفرات الجينية التي تسبب الإصابة بهذه السرطان. ولكن أخطاء نسخ الحمض النووي مسؤولة أيضا عن 35% من هذه الحالات.

ولأن نشأة الأورام الخبيثة تستوجب غالبا حدوث العديد من الطفرات الجينية، فإن نسبة الأمراض السرطانية التي يمكن منعها أعلى من نسبة التحورات التي تقع مصادفة، بحسب ما أوضح الباحثون.

ووفقا لحسابات علم انتشار الأمراض، فإن نسبة الأورام التي يمكن منعها تبلغ نحو 40%، "وليس هناك تعارض بين دراساتنا مع علم انتشار الأوبئة التقليدي، ولكنها تكمله"، بحسب ما أوضح الباحثان؛ "لأن حدوث مرض يتطلب في العادة حدوث أكثر من طفرة جينية".

وفي مقابل ذلك، فإن تأثير البيئة على أورام المخ والعظام والبروستاتا ضئيل، وفق الباحثين؛ "حيث إن مثل هذه الأورام ستحدث دائما بصرف النظر عن مدى مثالية البيئة التي يعيش فيها الإنسان"، بحسب ما أوضح الباحث فوجلشتاين، المتخصص في علم الأمراض الخبيثة، مشيرا إلى أن ذلك يمكن أن يكون بمثابة عزاء للبشر الذين يصابون بالسرطان رغم أنهم يتبعون أسلوب حياة صحي؛ لأن هذه الحقيقة تؤكد لهؤلاء أنهم ليسوا السبب في هذه الإصابة؛ "لأنهم لم يفعلوا شيئا يمكن أن يتهموا به أنفسهم".

ورأى الباحثان أن دور أخطاء النسخ التي لا تحدث إلا صدفة يكتسب أهمية متزايدة في ضوء حقيقة تزايد شيخوخة السكان، وما يعنيه ذلك من تزايد عدد مرات انقسام الخلايا.

وأكد الباحثان تأييدهما لنوعين من الوقاية من السرطان؛ أولهما اتباع نصائح الخبراء في ما يتعلق بالأورام التي تلعب فيها البيئة دورا هاما، والثاني هو التعرف المبكر على المرض المتعلق بالسرطانات التي تتوقف على الصدفة بشكل خاص.

ومعلقا على الدراسة في مجلة "ساينس"، قال مارتن نواك، من جامعة هارفارد، إن فهم خطر السرطان بشكل يتجاهل سوء الحظ هو أمر غير مناسب تماما، مثل عدم أخذ العوامل البيئية في الاعتبار عند دراسة أسباب السرطان.

ورأى الباحث الأمريكي أن "التحليل السابق الذي قام به كل من توماسيتي وفوجلشتاين تسبب بالفعل في كثير من النقاشات العلمية، وهذا هو ما ستفعله النتائج الجديدة أيضا"، مضيفا أن نتائج هذه الدراسة تدل على الحاجة الواضحة إلى فهم السرطان بشكل حسابي.

هذا هو ما رآه أيضا أندرياس ترومب، من المركز الألماني لأبحاث السرطان بمدينة هايدلبرج، قائلا: "لم نفهم تطور السرطان بالتفصيل حسابيا بعد".

وقال ترومب إن القواعد البيانية المطلوبة لهذا الفهم لا تزال قليلة جدا "ومع ذلك، فإن الدراسة بما استندت إليه من قاعدة بيانية كبيرة تشير إلى أن عدد انقسامات الخلايا الجذعية يؤثر بقوة على خطر الإصابة بالسرطان".

كما أوضح أن "معظم الطفرات الوراثية لا تلعب على الأرجح دورا في هذه الإصابة، ولكن عندما يطال تحور خلية جذعية جينا مهما، فإنه ربما ورث هذا الخطأ لمليارات من نسله على مدى الحياة، وربما شكل بذلك بذرة الإصابة بالسرطان".

وأشار ترومب إلى أن حجم الدور الذي تلعبه البيئة أو العوامل الوراثية وانقسامات الخلية في ما يتعلق بنشأة ورم سرطاني يتوقف، في نهاية المطاف، على نوع السرطان، وقال إن أهم العوامل البيئية للإصابة بالسرطان هي التدخين والتعامل مع مواد سامة محددة.

تعليقات

الاسم

اخبار العالم اخبار العرب اخبار المغرب إعلام اقتصاد المراة تدوين تغريدات تغريدة تقارير حرية حوارات رياضة زاوية نظر شؤون ثقافية صحافة صحة صوت و صورة علوم و تكنولوجيا عناوين الصحف فنون كاريكاتير كتاب الراي مجتمع مختارات مدونات مغاربي ملفات منوعات
false
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : علماء ينسبون الإصابة بداء السرطان إلى "الصدفة" وأسلوب الحياة
علماء ينسبون الإصابة بداء السرطان إلى "الصدفة" وأسلوب الحياة
https://4.bp.blogspot.com/-fD0cfHv9E5Q/WNTc897_r2I/AAAAAAAAmM0/mIqN156XgZgh4zF90vPs_gMtmoNHTtHMwCLcB/s640/________________________728279703_358806_large.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-fD0cfHv9E5Q/WNTc897_r2I/AAAAAAAAmM0/mIqN156XgZgh4zF90vPs_gMtmoNHTtHMwCLcB/s72-c/________________________728279703_358806_large.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2017/03/blog-post_35.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2017/03/blog-post_35.html
true
9159330962207536131
UTF-8
لا توجد اي رسالة تصفح المزيد إقرأ المزيد رد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية صفحات رسائل شاهد المزيد اخترنا لك قسم أرشيف بحث لم نتمكن من تلبية طلبك عودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت أحد إثن ثلا أربع خمس جمع سبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر دجنبر Jan Feb Mar Apr ماي Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec لآن فقط منذ 1 دقيقة $$1$$ minutes ago منذ 1 ساعة $$1$$ hours ago اليوم السابق $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ أكثر من 5 أسابيع