موزكي..."مناضل الميدان" جمع كل الأطياف السياسية حوله واجتمع الكل في وداعه

برحيل مناضل الميدان عبد الرزاق موزكي، عن عمر يناهز الخمسين عاما، تكون الساحة السياسية والنقابية والحقوقية والمدنية بأكادير، قد فقدت قامة...

برحيل مناضل الميدان عبد الرزاق موزكي، عن عمر يناهز الخمسين عاما، تكون الساحة السياسية والنقابية والحقوقية والمدنية بأكادير، قد فقدت قامة نضالية، قل نظيرها، مشاركة ونضالا وأخلاقا وبذلا من الوقت والمال، يقول أحد رفاق الراحل.

"عاشت الديمقراطية"، جملة ظل عبد الرزاق يؤمن بها إلى حد الجنون، فلا تجد له كلمة أو شعارا إلا وكان مطلبه ترسيخ الديمقراطية، وتجسيد الديمقراطية والتغيير بالديمقراطية.

يؤمن موزكي أن "التغيير الديمقراطي الجذري يبدأ من القضاء على الاستبداد  والفساد"، كما جاء في كلمته قبل أيام في ندوة أطرتها الأمينة العامة للاشتراكي الموحد نبيلة منيب بمدينة أكادير.

في محطات كثيرة، ناضل ودافع واستمات حتى بحت حنجرته، من احتجاجات 20 فبراير في أكادير الكبير، مع العاملات والعمال في الفلاحة والسياحة والمصانع..، كلما تعرضوا للطرد والمنع والقمع كما يكنيه، مرورا بمحطات نضالية كثيرة من ملف الأساتذة المتدربين وملف تنسيقية التقاعد ومسيرات "الحكرة" إلى احتجاجات قطاعية عديدة، مرورا بوقفات ضحايا الهدم بسفوح جبال أكادير..الخ

 كلما نظم حزبه نشاطا، وهو الذي لا ترى لانتمائه السياسي تأثيرا في ملامسة هموم الناس وقضاياهم وآلامهم، أو دعت هيئة لوقفة أو مسيرة في مطالب ذات صبغة اجتماعية أو تضامنية أو اعتصام إلا وكان الراحل عبد الرزاق، أول الداعين لها، وأول المنادين لحضورها سواء على  صفحته الرسمية بالفايسبوك أو بالهاتف عبر الاتصال المباشر أو على الأقل برسالة "إس إم إس"، ليدعوك وبإلحاح بعبارة الأنيق الأليق "حبيب الروح"، للحضور ونصرة المكلومين والمستضعفين، حتى تكاد تخجل أن تتخلف عن دعوته.

 علاقاته الطيبة مع أطياف السياسيين والنقابيين والحقوقيين والمدنيين والاعلاميين والعاطلين أيضا، تجعل أي حدث نضالي بدون عبد الرزاق لا طعم لها، فهو مناضل قل نظيره يحظى باحترام الجميع وبثقة الجميع وبدعم الجميع، مهما كانت جبة الآخر المظلوم...

 أنين عبد الرزاق وصوته الجهوري ما يزال يتردد بين رفاقه، وشعاراته التي تناصر المكلوم، على مبدأ راسخ: الساكت عن الحق شيطان أخرس، كما حررها على صفحته بالفايسبوك.

 ما يزال أنين شعارات عبد الرزاق يصدح بين الرفاق، بـ"الميكافون" أو بدونه، جميعهم يتذكرون محطات كثيرة قاد نضالاتها وهو يردد شعار من قبيل: بالوحدة والتضامن لي بغيناه إيكون يكون. الشعار الذي ظل يحلم به أن يتحقق في المغرب حتى اختطفه الموت، ليجعل خلفية صورته البارزة مع صورته الشخصية علامة النصر ممزوجة بغاية "تحيا الديمقراطية"، في مستقبل قد يتحقق في زمانه أو يتحقق في جيل آخر يحمل مشعل الرسالة التي ظل يؤمن بها، إلى أن خطفته يد المنون.

مساره النضالي متنوع بتعدد مشاركاته وعلاقاته، فعبد الرزاق يؤمن بأن دعم نضالات الطبقات المسحوقة، كما يصفها، كفيل بتحقيق الديمقراطية، فهو أب لثلاثة أبناء، يونس وإلياس ولينا، ابن شيشاوة في الأصل، لكنه تربى وعاش في المدينة القديمة بالدار البيضاء، ودرس في جامعة فاس، التي عاش فيها أحداث الصراع الطلابي بين الفصائل، ليلج سلك الوظيفة العمومية في مسار مهني امتد لنصف عمره (25 عاما) جعلته قامة بين أقرانه.

 المئات من محبيه ورفاقه، وضعوا صورة عبد الرزاق في بروفايلهم على الفايسبوك، إلى جانب  صور شاهدة توثق نصرته في مواقف كبيرة وكثيرة شهدتها أكادير.

إلى جانب عبد الرزاق موزكي النضالي، للرجل مسار جمعوي ونقابي وسياسي،  آخره انتخابه يوم 23 فبراير 2013 كاتبا عاما للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية، وترشحه في انتخابات مجلس المستشارين، ومساندته مرشحي لائحة الرسالة في تشريعيات 7 أكتوبر 2016.

لا يفتأ ولا يكل ولا يمل، وهو المتشبع بمبادئ اليسار ومشروعه المجتمعي، الذي يريد إحقاق العدالة الإجتماعية والمساواة الفعلية وإحقاق دولة المواطنة بدل دولة الرعايا مع تأكيد على الدور الأساسي للمدرسة العمومية التي تعد المدخل الحقيقي للتغيير الحقيقي، بحسب تدويناته الأخيرة.

 تحركاته ومواقفه واحتجاجاته جنت عليه، ففي يوم 14 ماي 2015 تعرض لاعتداء جسدي في وقفة سلمية أمام قصر العدالة بإنزكان إلى جانب رفاق من تنظيمه السياسي، لاقى احتجاجا وتنديدا من داخل جهة سوس ماسة وخارجها.

عبد الرزاق موزكي، كاتب الفرع المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بأكادير، "المناضل الميداني الذي ملأ ساحات النضال ضجيجا من أجل الدفاع عن المحرومين في هذا الوطن القاسي على أبنائه"، كما نعاه موقع الحزب على صفحته الرسمية.

 في جنازته سار اليساري والحداثي والاسلامي والاشتراكي والأمازيغي، النقابي والحقوقي والمدني والإعلامي والعاطل، فكما وحدهم المرحوم عبد الرزاق موزكي في ساحات النضال، حضروا من أجله وواسوا أسرته، قبل يوارى التراب في مقبرة الشهداء ببنسركاو (أكادير) عصر يوم السبت 04 فبراير 2017 وبعد ذلك، كما روى ذلك الناشط المدني سعيد رحم.

في شهادة عنه، تقول نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد: عبد الرزاق موزكي المناضل الشهم المخلص الوفي لقضايا المظلومين والمحرومين، المناهض للفساد والنهب والمفسدين، الحامل لهموم الوطن والعامل على انعتاقه يرحل عنا في غفلة منا.

 وتضيف: ستظل ذكراك خالدة، ونحن نبكي على فراقك أيها المناضل الصامد المعطاء الذي لم يبخل ولم يستسلم في زمن ما أحوجنا فيه للشرفاء لننتصر للوطن..لم تدخر جهدا لإسماع صوت الشعب و للوقوف إلى جانب الجماهير المقهورة ونصرة الحق.

وكتبت الحقوقية نعيمة بنشريق شهادة في حقه: رحلت أيها المناضل وتركت تاريخا يشهد لك بالنضال المستميت. تركت ساحات الوقفات الاحتجاجية يتيمة صامتة، لأنها ستفتقد لصوتك الجوهري الذي يهتز له كل مستمع ومحتج أو متضامن. لم تمت عبد الرزاق بل رحلت إلى دار البقاء، وتركت دهشة كبيرة في صفوف الرفاق و الرفيقات حول هذا الرحيل المفاجئ.

شهادات كثيرة للوفاء لهذا الرجل (وأي رجل)، تشيد به وتؤكد على أنه كان "متعاليا على الاصطفافات الإديولوجية مع الكل، متحررا من قيود التفرقة، رجل الحوار والتوافق، ورجل المواقف الرجولية والمواقع الشعبية بعزيمته وإرادته وهمته العالية، وهو الطامح لتحقيق مغرب الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، محبا الخير للجميع،".

  آخر ما كتبه في صفحته الرسمية ليلة وداعه، بمناسبة الذكرى الثانية لرحيل أحمد بنجلون، يؤكد تشبت الرجل الشهم عبد الرزاق (وأي رجل) كاتبا: أتذكر المناضل الصلب والمخلص الأخ أحمد بن جلون ، وفيا لمبادئه وضميره وقناعاته، أتذكره جيدا عندما كنّا نخوض المعركة ضد الفساد ونهب المال العام وقتها كنت شخصيا مستهدفا من طرف بعض رموز الفساد وناهبي المال العام وكان أحمد بن جلون رحمة الله عليه يتصل بي رغم معاناته مع المرض ويقول لي إن المعركة التي تخوضونها هي معركة مهمة وحقيقية وأحييك أنت شخصيا ومعك باقي الإخوة ولا ترهبك حملاتهم إنهم جبناء رغم كل شيء وانت تمثل وجداننا جميعا فواصل نضالك بثبات إنني أعرفك.".

 يعتبر عبد الرزاق أن شهادة الراحل أحمد بنجلون في حقه أمانته ثقيلة عليه، في وقت لاذ فيه البعض إلى الصمت وممارسة الحلقية والدعاية الفجة، بل إن البعض تمنى لو سقطت أنا وبقي المفسدون إنه زمن الضحالة بامتياز، بحسب شهادة الراحل موزكي.

مازال رفاقه يذكرون كلمته منذ أيام في وقفة الشموع، بمناسبة ذكرى مجزرة الخميس الأسود أمام المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بإنزكان، وهو يقول: هذا الوطن يتسع للجميع، وقدرنا أن نكون إلى جانب أولاد الشعب وهذا فخر لنا وهو من صميم الواجب النضالي".

سعيد أهمان

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,853,اخبار العرب,898,اخبار المغرب,2081,إعلام,265,اقتصاد,375,المراة,67,تدوين,496,تغريدات,22,تغريدة,4,تقارير,622,حرية,222,حوارات,35,رياضة,184,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,225,صحافة,17,صحة,185,صوت و صورة,680,علوم و تكنولوجيا,224,عناوين الصحف,137,فنون,170,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1103,مجتمع,424,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,366,ملفات,25,منوعات,372,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : موزكي..."مناضل الميدان" جمع كل الأطياف السياسية حوله واجتمع الكل في وداعه
موزكي..."مناضل الميدان" جمع كل الأطياف السياسية حوله واجتمع الكل في وداعه
https://4.bp.blogspot.com/-VfI2H8X8Pqg/WJe2Cht_Y9I/AAAAAAAAk5U/Gvd_baB5j2wt7hgvyUrNGg0lc9DbmUAOgCLcB/s640/16298938_945367908927892_2450519584020101512_n.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-VfI2H8X8Pqg/WJe2Cht_Y9I/AAAAAAAAk5U/Gvd_baB5j2wt7hgvyUrNGg0lc9DbmUAOgCLcB/s72-c/16298938_945367908927892_2450519584020101512_n.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2017/02/blog-post_0.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2017/02/blog-post_0.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy