Archive Pages Design$type=blogging

ترامب فاز في الانتخابات، فلننظر إلى المرآة.. - سعيد ناشيد*

سواء بسبب الذكاء أو الدهاء أو لمجرّد الغباء، تساهلت أمريكا -بل تواطأت- زمنا طويلا مع صقور الكهنوت الوهابي في الخليج، ومع التعليم الديني ...

سواء بسبب الذكاء أو الدهاء أو لمجرّد الغباء، تساهلت أمريكا -بل تواطأت- زمنا طويلا مع صقور الكهنوت الوهابي في الخليج، ومع التعليم الديني المؤدلج في الشرق الأوسط والمراكز الدينية بالضواحي؛ تساهلت مع خطوط إمداد شبكات النصرة وداعش وبوكو حرام، ومع القنوات الدولية لصرف أموال الزكاة، ومع المخيمات العلنية لتفريخ الجهاديين التكفيريين، وذلك إما بدعوى "الحرية الدينية" (من وجهة نظر حقوقية)، أو بدعوى العمل على احتواء وترويض وإعادة تدوير تيارات الجهاد التكفيري (من وجهة نظر سياسية)، أو بدعوى مواجهة روسيا أو إيران (من وجهة نظر جيوستراتيجية)، أو بدعوى شل فعالية مقاومة دول الجنوب للعولمة الرأسمالية (من وجهة نظر إيديولوجية)، إلخ، ما انتهى في الحساب الأخير إلى تغول كوني للجهاد التكفيري، ومن ثمة استفحال مظاهر الرعب المعولم.. 
لقد راهن أوباما بوضوح على أن أصدقاءه في الشرق الأوسط من القوى السنية الرئيسية ( قطر وتركيا والسعودية) سيقدمون كل الدعم الممكن للقضاء النهائي على الإرهاب الإسلاموي قبل موعد الانتخابات الأمريكية.. أو هكذا كان الرهان على العالم السني بالذات حتى لا تصبح الحرب على الإرهاب حربا طائفية، ويكون الأمر هدية مجانية للمتطرفين الكامنين والظاهرين.. 
في المقابل، ماذا فعلنا؟ أخذنا الكرة وجرينا بها إلى خارج الملعب : العرب السنة ذهبوا لقتال الحوثيين في اليمن لفائدة التكفيريين في الحساب الأخير، والأتراك السنة ذهبوا لقتال الأكراد في سورية والعراق لفائدة التكفيريين في الحساب الأخير، ومناهج التعليم الديني لا تزال هي هي، وخطب الجمعة لا تزال هي هي، والفضائيات الفتنوية لا تزال هي هي، والأدهى أن داعش أصبحت ترسل مقاتليها إلى العواصم الغربية حيث يلقون على الأرجح ما يشبه البيئة الحاضنة، وبعد كل هذا وجهنا كامل اللوم إلى أوباما لأنه لم يكن حازما من أجلنا كما ينبغي !.. ثم وجهنا اللوم للأمريكيين لأنهم صوتوا على ترامب الذي ربّما سيكون حازما معنا أكثر مما ينبغي !.. وأخيراً بدأنا في إعطاء الدروس الخصوصية للأمريكيين .. فيا لوقاحتنا !!
بكل تأكيد، معركة التنويريين الأمريكيين هي معركة تقويض خطاب العنصرية الكامن في الثقافة الغربية والذي ينتج أمثال ترامب في أمريكا، ولوبين في فرنسا وغيرهما، لكن معركة التنويريين المسلمين في المقابل هي معركة تقويض خطاب الكراهية الكامن في الثقافة الإسلامية والذي يوشك أن يشعل فتن التفجير والتهجير في كل مكان، ويهدد الأمن والسلام إقليميا وعالميا.. ذلك أنّ القدرة على العيش المشترك تستدعي مساءلة كل الأطراف، وتستدعي بالأساس أن يسائل كل واحد نفسه.. فلننظر إلى المرآة إذاً.. 
لننظر إلى المرآة.

تعليقات

الاسم

اخبار العالم اخبار العرب اخبار المغرب إعلام اقتصاد المراة تدوين تغريدات تغريدة تقارير حرية حوارات رياضة زاوية نظر شؤون ثقافية صحافة صحة صوت و صورة علوم و تكنولوجيا عناوين الصحف فنون كاريكاتير كتاب الراي مجتمع مختارات مدونات مغاربي ملفات منوعات
false
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : ترامب فاز في الانتخابات، فلننظر إلى المرآة.. - سعيد ناشيد*
ترامب فاز في الانتخابات، فلننظر إلى المرآة.. - سعيد ناشيد*
https://4.bp.blogspot.com/-tV0ofeRag7c/WCS4UWdSlKI/AAAAAAAAjHw/g08y0d7rZzg4kEqGq3aouIZUpPqsF_OSwCLcB/s640/11039251_10200267436005220_4901358449928966537_n.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-tV0ofeRag7c/WCS4UWdSlKI/AAAAAAAAjHw/g08y0d7rZzg4kEqGq3aouIZUpPqsF_OSwCLcB/s72-c/11039251_10200267436005220_4901358449928966537_n.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/11/blog-post_30.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/11/blog-post_30.html
true
9159330962207536131
UTF-8
لا توجد اي رسالة تصفح المزيد إقرأ المزيد رد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية صفحات رسائل شاهد المزيد اخترنا لك قسم أرشيف بحث لم نتمكن من تلبية طلبك عودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت أحد إثن ثلا أربع خمس جمع سبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر دجنبر Jan Feb Mar Apr ماي Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec لآن فقط منذ 1 دقيقة $$1$$ minutes ago منذ 1 ساعة $$1$$ hours ago اليوم السابق $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ أكثر من 5 أسابيع