رؤية متشائلة لواقع أرادوه مهزوما... - عبد الغني القباج*

رؤية متشائلة لواقع أرادوه مهزوما.. أو كما قال الراحل إدريس بنعلي :"تشاؤم المتفائل" بعد قضاء سنة في الولايات المتحدة الأمري...


رؤية متشائلة لواقع أرادوه مهزوما.. أو كما قال الراحل إدريس بنعلي :"تشاؤم المتفائل"
بعد قضاء سنة في الولايات المتحدة الأمريكية (و.م.أ )، عدت إلى وطن تابعت واقعه السياسي و الاجتماعي و الثقافي و الاقتصادي لحظة لحظة من بلاد (و.م.أ) التي تسيطر شركاتها الرأسمالية العظمى و سلطتها السياسية على العالم.. 

لأن شعوب العالم لم تتحرر بعد و لا تقرر مصيرها إلا نسبيا في عالم معولم.. و لا مجال لأقارن الحياة و العيش في الو.م.أ مع الحياة في المغرب.. 

لأن الحياة و الواقع في النظام الياسي للـ(و.م.أ) و هو بلد يتنفس فيهما الناس و المواطن هواء و سلطة المال و الرأسمالية و حرية المال و الرأسماليين و في مراحلها الإمبريالية المعولمة التي تخنق و تستلب إنسانية الإنسان و تحوله إلى بضاعة رأسمالية في سوقها المحلية و العالمية، لا يمكن مقارنتهما (الواقع و الحياة) مع واقع و حياة مغرب لا زال نظامه يعيش بثقافة و سوسيولوجية الماضي و تاريخ السلاطين و ثقافة الرعية و القبلية و الطرقية و آلاف زوايا "الصُّلاح" و كناوة و الفلكلور إحياء الماضي... 

وكل ذلك نقيض للثقافة الإنسانية التقدمية الديمقراطية العقلانية و نقيض للعلم و المعرفة العلمية، لأنه بالعلم و بالمعرفة العلمية يرتقي وعي الإنسان و ثقافته و مَعِيشِهِ الملموس إلى وعي و ثقافة و مَعِيشِ المواطنة و احترام القانون الوضعي الذي يعلم الإنسان كيف يعيش إنسانيته في مجتمع ديمقراطي يحترم الاختلاف و يكرس الكرامة الإنسانية و المساواة و الحرية و العدالة الاجتماعية و حقوق الإنسان.

تتبعت بدقة الاستعدادات لانتخابات 7 أكتوبر و الحملة الانتخابية و استمعت بموضوعية لخطابات الأحزاب و زعمائهم و قرأت عنها ما يُكـْـتَـبُ في الداخل و الخارج و قرأت آراء الأحزاب و المثقفين و ما يُسمى مُحللين و هم فقط "الكارين حنكهم" أو "أصواتُ أسيادهم".. و اطلعت على الإجراءات الانتخابية و واقع و تداعيات اللجنة المكلفة بتدبير الانتخابات و التي شكلتها المؤسسة الملكية من ممثل المخزن وزير الداخلية و من رئيس الحكومة و من وزير العدل ممثلين لحزب العدالة و التنمية و الإسلام السياسي.. و ما يعنيه هذا التشكيل من معنى سياسي بكون المخزن و "حزب العدالة و التنمية" و "حزب الأصالة و المعاصرة" بلوروا سيناريو محكم الأدوار. 

وقامت وسائل الإعلام الرسمية، قبل و خلال الحملة الانتخابية، عبر من تسميهم "محللين سياسيين"، بدعاية الاستلاب في كون الانتخابات ستفرز "قطبية ثنائية" بين ممثل الإسلام السياسي "حزب العدالة و التنمية" و ممثل القوى المخزنية "حزب الأصالة و المعاصرة" الذي يدعي "الحداثة و الديمقراطية" الخاضعة لسلطة ثقافة المخزن و البيعة و سلطويتهما!!... 

فهمت من كل ذلك أن الانتخابات مخدومة و متوافق عليها بقوة هذا الواقع المخدوم و المفروض و السيناريو المحبوك.. و فهم الشعب هذا السيناريو المزيف للسياسة الذي تتحكم فيه السلطة السياسية و سلطويتها و "مديرية الشئون العامة" شبكاتها الاجتماعية التي تتحكم فيها أجهزة وزارة الداخلية المختلفة، شبكات اجتماعية تشتغل باستمرار، لا تنام لها عين، في مجتمع تريده مزيف و شعبوي، تشتغل كل يوم في صمت و من وراء الستار.. تصنع الأحداث و توجه الرأي العام.. 

و لم يفاجئني موقف أن أغلب المواطنين و المواطنات الذين يطمحون إلى نظام سياسي ديمقراطي و مجتمع ديمقراطي متقدم، مجتمع المعرفة، لم يسجلوا أنفسهم في اللوائح الانتخابية أو مسجلون و يرفضون ممارسة حقهم في التصويت، لأن لهم وعي عميق اكتسبوه من الواقع الملموس و من معيشهم و حياتهم الملموسة و من الحياة السياسية و التاريخ السياسي للنظام السياسي و للمجتمع منذ الاستقلال الشكلي.. و تبلور لديهم وعي و موقف أن الانتخابات في نظام سياسي تقليدي تبعي لا يمكن أن تغير شيئا من الواقع السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي و الثقافي و لن تنتقل بالمجتمع المغربي نحو بناء ديمقراطية حقيقية و دولة ديمقراطية و مجتمع المعرفة و الديمقراطية.. 

و من يدعي أن المغرب أجمل بلد يزيف على الشعب واقعه الإنساني و الاجتماعي و الثقافي المؤلم. من يدعي أن طبيعة النظام السياسي في المغرب هي الضامن للاستقرار يزيف واقع العنف النفسي و المعنوي و عنف الحياة و عنف العلاقات الاجتماعية و عنف التعليم المأزوم و السكن الغير اللائق و البطالة المتفشية و الصحة العمومية المعطوبة مما فكك العلاقات الاجتماعية و اغتال كل ما هو إنساني و تقدمي فيها وفرض لا عقلانيتها.. و عنف الإجرام و عنف البطالة و عنف الإقصاء الاجتماعي... 

من يدعي أن الدولة و الإدارة في المغرب في خدمة المواطنين و المواطنات الذين يؤدون الضرائب و ليس لهم نصيب من ثروات البلاد يزيف الواقع و يخدم مصلحة المستفيدين من واقع نهب ثروات الوطن و الشعب و يتلقى المقابل.. من يدعي أن الدولة و الإدارة في خدمة المجتمع و مصالح الشعب يزيف واقع علاقة الدولة العنيفة بالمجتمع و بالمواطن. من يدعي أن انتخابات 7 أكتوبر انتخابات سياسية و ديمقراطية و شفافة و نزيهة يزيف واقع أن هذه الانتخابات ليست سوى إفراز لمجتمع تنخره الأمية الأبجدية و الأمية المعرفية و التخلف الاجتماعي و اللا عقلانية و هو واقع ينتج أصوات و فئات شعبية غير واعية بمصالحها الديمقراطية و المصالح الديمقراطية للشعب في التقدم و الحرية و العدالة الاجتماعية و المساواة و الكرامة.. 

و من يدعي أن البرلمان و الحكومة اللذين أنتجتهما انتخابات 7 أكتوبر بربع أصوات الشعب المغربي تخدم مصالحه الديمقراطية يزيف واقع و حقيقة أن جل، إن لم يكن كل البرلمانيين و البرلمانيات، يخدمون مصالحهم الخاصة و مواقعهم مع المخزن صاحب نعمتهم.. إلا من رحمته إنسانيته و وعيه النقدي و أخلاقه السياسية و كرامته. من يدعي أن أصوات الشعب التي شاركت في الانتخابات (25% من مجموع المغاربة الذين لهم حق التصويت) كانت أصواتا واعية بمصلحة الوطن و الشعب يزيف الواقع المؤلم و المتخلف الذي انحدر إليه الوطن في جميع المجالات الثقافية و السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية.. 

واقع دولة و مجتمع تبعيين للدوائر الرأسمالية الامبريالية و لدول االسعودية و الخليج التي "تصدق" هبات دولاراتها على الدولة لخدمة مصالحها و تحالفاتها لاستدامة وجودها الاستبدادي.. فالملكيات الاستبدادية في هذا العصر تتكافل كي لا تتجاوزها شعوبها و كي لا يتجاوزها التاريخ.. بعد انتفاضة شعوب بدون قيادة ضد الاستبداد.. من يدعي أن البلد آمن يزيف واقع بشاعة الجرائم و العنف و الاستبداد و الإقصاء الذي ينتج مواطنين و مواطنات خاضعين تؤطرهم ثقافة اتكالية و الزبونية و النفاق الاجتماعي و الفوضى المتحكم فيها. من يدعي أن الدولة و المجتمع و المواطن و المواطنة يحترمون الاختلاف يزيف الواقع الملموس للمجتمع الذي يعيش تحت سلطة المخزن و سلطة فقهاء الظلام و شعبوية فئات اجتماعية كبيرة من المجتمع و سلطة الفاسدين و سلطة المزيفين للواقع.. 
سيقول البعض: "و ما العمل؟" 

جواب نسبي و موضوعي سيكون مقترحا في تدوينة قادمة..

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,854,اخبار العرب,898,اخبار المغرب,2087,إعلام,265,اقتصاد,375,المراة,67,تدوين,497,تغريدات,22,تغريدة,4,تقارير,622,حرية,222,حوارات,35,رياضة,184,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,227,صحافة,17,صحة,186,صوت و صورة,680,علوم و تكنولوجيا,225,عناوين الصحف,138,فنون,170,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1104,مجتمع,424,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,370,ملفات,25,منوعات,374,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : رؤية متشائلة لواقع أرادوه مهزوما... - عبد الغني القباج*
رؤية متشائلة لواقع أرادوه مهزوما... - عبد الغني القباج*
https://3.bp.blogspot.com/-ZTZn0wcn1sc/V_-ZvH3cWeI/AAAAAAAAh-A/VgiacVMc9UMH6cU5Zt_TreWIfyIZLDWzwCLcB/s640/246702_3469608750414_79203699_n.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-ZTZn0wcn1sc/V_-ZvH3cWeI/AAAAAAAAh-A/VgiacVMc9UMH6cU5Zt_TreWIfyIZLDWzwCLcB/s72-c/246702_3469608750414_79203699_n.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/10/blog-post_84.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/10/blog-post_84.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy