ضد الوهم - مصطفى المودن*

هل سيظل المغرب يعرف "انتقالا" إلى ما لا نهاية؟ هل يمكن للانتخابات أن تغير الأوضاع؟ إلى أي حد يمكن لأي تشكيل حزبي أن يطبق "...

هل سيظل المغرب يعرف "انتقالا" إلى ما لا نهاية؟ هل يمكن للانتخابات أن تغير الأوضاع؟ إلى أي حد يمكن لأي تشكيل حزبي أن يطبق "برامجه" في ظل المعطيات القائمة محليا ودوليا؟
أسئلة جوهرية يمكن أن يطرحها أي مواطن(ة) أثناء هذه "الحملة" القائمة الآن وبعدها.
وحتى لا يكون للوهم مجال للتواجد، فإن صراحة القول تقتضي التأكيد على أن "السياسة" في المغرب لعبة مزدوجة، لها وجهان، واحد يظهره الفاعلون للمواطنين، وآخر يضمرونه ويخفونه فيما بينهم..
وقبل يوم الانتخابات يجب التأكيد على:
ـ دعمي لفدرالية اليسار الديمقراطي، ليس دعما "طوبيسيا"، ما أعرفه هو أنه لا يوجد بين اليساريين مريديون (كما في حالة الإسلام السياسي) ولا زعماء خالدون (كما في الأحزاب الإدارية)، وفي أي لحظة يمكن قلب الطاولة على الزعماء والتنظيم في حالة الخروج عن التوافقات ومقررات المؤتمرات الحزبية..
ـ دعمي ودعم غيري من اليساريين يقوم على قناعة وليس على مصلحة شخصية، وفعلا كل دعم يكون حسب الإمكانات المتاحة..
ـ فيدرالية اليسار لا تَعِدُ بتحقيق المستحيلات، و لا تقدم وعودا كاذبة مُضللة، إنها تؤكد أولا على ضرورة ضبط الآلية الدستورية وتوفير كل الشروط لحكومة مسؤولة.
ـ على الأقل الحزب الاشتراكي الموحد الذي انتمي إليه، وهو مكون من مكونات الفدرالية الثلاثة، يؤكد على ضرورة مراجعة دستورية لتحقيق "ملكية برلمانية"، وفصل السلط...
ـ فيدرالية اليسار أعلنت منذ انطلاق الحملة أن موقعها هو المعارضة، ولا يمكن أن تتحالف مع أحد مما يسمى "القطبين" ، وغرضها هو نقل صوت المواطنين المتضررين من الأوضاع إلى المجلس التشريعي..
ـ فيدرالية اليسار تؤكد أن "التمثيلية البرلمانية" لا تُلغي الاستمرار في الضغط من الشارع..
على هذه الاعتبارات أدعم فدرالية اليسار الديمقراطي، وأي تغيّر أو تحول أو تبدل بعد الانتخابات إلى شيء آخر ستترتب عنه مواقف لصالح دعم الديمقراطية..
وقبل محاكمة النوايا مازلتُ أدعم "فيدرالية اليسار الديمقراطي".. وسأصوت محليا ووطنيا على الرسالة..

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,787,اخبار العرب,858,اخبار المغرب,1935,إعلام,262,اقتصاد,357,المراة,64,تدوين,483,تغريدات,21,تغريدة,4,تقارير,589,حرية,199,حوارات,32,رياضة,183,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,218,صحافة,3,صحة,177,صوت و صورة,666,علوم و تكنولوجيا,221,عناوين الصحف,113,فنون,167,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1056,مجتمع,404,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,354,ملفات,24,منوعات,369,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : ضد الوهم - مصطفى المودن*
ضد الوهم - مصطفى المودن*
https://3.bp.blogspot.com/-fMXSS9Ts_Sw/V_WHWQRrf7I/AAAAAAAAhrg/r5GQZTJJwJciZoDwXfEqvE-TF_JXuBY-ACLcB/s640/%25D9%2585%25D8%25B5%25D8%25B7%25D9%2581%25D9%2589%2B_%25D9%2584%25D9%2585%25D9%2588%25D8%25AF%25D9%2586.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-fMXSS9Ts_Sw/V_WHWQRrf7I/AAAAAAAAhrg/r5GQZTJJwJciZoDwXfEqvE-TF_JXuBY-ACLcB/s72-c/%25D9%2585%25D8%25B5%25D8%25B7%25D9%2581%25D9%2589%2B_%25D9%2584%25D9%2585%25D9%2588%25D8%25AF%25D9%2586.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/10/blog-post_6.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/10/blog-post_6.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy