Archive Pages Design$type=blogging

عشرة روابط تجمع المغاربة بالجزائريين

*حمزة عتبي لم تتمكن أنياب السياسة من تمزيق الروابط المتينة بين الشعبين الجزائري والمغربي، فرغم أن الحدود البرية بين البلدين أغلقت من...

*حمزة عتبي
لم تتمكن أنياب السياسة من تمزيق الروابط المتينة بين الشعبين الجزائري والمغربي، فرغم أن الحدود البرية بين البلدين أغلقت منذ عام 1994، إلّا أن حدود القلوب لا تزال مفتوحة نظرا لحجم الترابط الذي ساهمت في رصه عوامل مختلفة عبر مرور الزمن، فزيادة على الأصل العرقي والدين واللغة، يتقاسم الشعبان الجزائري والمغربي هموم الماضي وتؤرقهما مشاغل الحاضر ويتطلعان لمستقبل أفضل.

ويلجأ الشعبان الجزائري والمغربي إلى مساحات الترابط الشاسعة، كلما شبت حرائق الاختلاف في شعاب السياسة. وهي الحرائق التي أتت على أفئدة الكثير من العائلات على الجانبين بسبب "تهور السياسيين". وعلى هذا الأساس، صارت مقابلات السياسة تلعب في ملاعب بمدرجات فارغة ودون جمهور، إذ نقل هذا الأخير اهتماماته وتطلعاته إلى فضاء افتراضي أرحب.

وتستعرض CNN بالعربية، من خلال هذا التقرير، عشر أشياء بين المئات، يشترك فيها الشعبان الجزائري والمغربي، اللذان تجمعهما الكثير من القواسم المشتركة على جميع الأصعدة، من عادات وتقاليد وتاريخ وفنون وثقافة وهوية وأحيانا حتى في جوانب معينة من السياسة التي لطالما كانت عامل فرقة. 

التصوف.. المحبة التي لا تقيدها الجغرافيا

هيأ التصوف قلوب الشعبين للمحبة، التي تعتبر أساس قيامه، وألقت بضلالها عليه، مما ساعد على انتشار الطرق الصوفية في كامل ربوع البلدين، فالكثير من الزوايا الصوفية وجدت لها مريدين وأتباع في كلتا الجهتين وصاروا يتوارثون الأوردة والأذكار عن مشايخهم كما هو الحال بالنسبة للزاوية التيجانية التي ولد شيخها في الجزائر ودفن في المغرب والشيء نفسه بالنسبة للزاوية الشيخية والطيبية والزيانية والعلاوية وغيرها من الطرق التي تتفرع من أصل واحد. 

وتحظى الصوفية بمكانة خاصة في المجتمع الجزائري والمغربي ويعامل مشايخها بمعاملة تفضيلية نظرا لعلمهم وورعهم، وذلك للدور الهام التي قامت به الطرق الصوفية في كلا البلدين على الحفاظ على الدين واللغة إبان الاستعمار الفرنسي الذي حاول طمس الهوية المغاربية.

الطريق إلى الحرية

عانى الشعبان الجزائري والمغربي من ويلات الاستعمار الفرنسي طيلة فترة زمنية معينة ذاق خلالها الشعبان مرارته، وما خلفه من نتائج سلبية لا تزال مخلفاتها قائمة إلى حد الساعة في كل من المغرب والجزائر.  وواجهت مقاومات شعبية الاستعمار كمقاومة الأمير عبد القادر في الجزائر ومقاومة محمد بن عبد الكريم الخطابي في المغرب على سبيل المثال.

وتواصل كفاح الشعبين طيلة حضور الاستعمار وقدما قوافل من الشهداء فكانت ثورتا "الملك والشعب" سنة 1953 في المغرب وتبعتها ثورة "أول نوفمبر" سنة 1954 في الجزائر، انطلاقة حقيقية لتحرير المنطقة من الاستعمار وتوجت باستقلال البلدين، ويحفظ التاريخ وقوف الشعب المغربي إلى جانب أشقائه الجزائريين في تدعيم الثورة وإمدادها. 

الفن.. لا حدود له

قد يخفى على الكثيرين أن أغنية "المكناسية" التي أداها عميد الأغنية الشعبية الجزائرية المرحوم الحاج محمد العنقة، قد كتب أبياتها المغربي قدور العلمي وهي من التراث المغربي إضافة إلى أن رائعة "عويشة والحراز"، التي يحفظها عن ظهر قلب أغلب العاصميين، وتألق في غنائها المرحوم الهاشمي قروابي، هي الأخرى قصة حدثت بإحدى المدن المغربية، في دلالة واضحة إلى التشابه بين الشعبيين

في المقابل، انتشر نوع من أنواع الفن الجزائري وهو "الراي"  بشكل رهيب ومتسارع في ربوع المملكة وأصبح لهذا الفن الجزائري جمهور عريض في المغرب، وتربع الشاب خالد وبلال والجابوني وغيرهم على قلوب المغاربة ممن صاروا مطلوبين بكثرة في الوسط الفني المغربي، كما سمح هذا التعاطي مع هذا الفن بظهور أصوات مغربية تؤدي النوع نفسه.

التبوريدة و الفنطازية.. أصالة وعراقة الرجل المغاربي

رغم اختلاف تسمية عروض الفروسية في الجزائر والمغرب، إلا أنهما يشتركان في عشقهما تلك العروض التي تصنع الفرجة خاصة في المواسم والمناسبات الوطنية أو الدينية، فتعرف هذه العروض في المغرب باسم "التبوريدة" وفي الجزائر يطلق عليها اسم "الفنطازية".

وتمثل هذه العروض التي يؤديها فرسان من قبائل أو أعراش مختلفة، بالنسبة للشعبين رمزا للشهامة والفروسية التي تجسد في شكلها التاريخ المشترك بين البلدين للرجل المغاربي الأصيل الذي تنسجم فيه همّة الركوب وعراقة اللباس في نسق متجانس للخيل مشكلين بذلك لوحة فنية تظهر تراثا تاريخيا مجيدا.

المصاهرة.. لن يصير الدم ماءً

تتحدث بعض الإحصائيات الرسمية عن أن عدد العائلات الجزائرية المقيمة في المغرب يتعدى عددها 15 ألف عائلة وبنفس العدد تقريبا يوجد مغاربة في الجزائر، دون احتساب الأعداد الهائلة من الشعبين المقيمين بطريقة غير نظامية، وهو مؤشر على حجم الرابطة المتينة التي عززتها أكثر المصاهرة والتزاوج ورابطة القرابة والدم.

وكان لتقارب العادات وتشابهها إلى جانب تشابه اللهجة بين الشعبيين خصوصا في المناطق المتاخمة للحدود بين البلدين، اغلبهم ينحدرون من أصول واحدة، دور في تعزيز التزاوج والمصاهرة بين العائلات الجزائرية والمغربية، ممّا كوّن رابطة دم قوية لا يمكن لأيّ عاصفة سياسية أن تهزها. 

ربيع "عربي" مختلف..

تمكنت رياح الخريف التي هبت على معظم البلدان العربي من إسقاط بعض الحكام العرب، وبالرغم أن هذا الفصل أتى أيضا على دول المغرب العربي  كليبيا وتونس، إلا أن نتائجه كانت سلبية على الأولى وايجابية على الثانية، ولم يصل إلى المغرب وفضل التوقف عند حدود الجزائر.

وحلّ الربيع بجماله على الجزائر والمغرب بعدما كاد أن يعصف بهما فصل شتاء "ساخن"، ففي يناير/كانون الثاني 2001 اندلعت أحداث بما يسمى "الزيت والسكر" في الجزائر، تلتها مباشرة ظهور حركة 20 فبراير بالمغرب ، لكن نيران الغضب انطفأت في كلا البلدين بمجرد الإعلان عن إصلاحات سياسية واجتماعية انضافت لمكاسب الشعبين في انتظار مكاسب أخرى، وإن يوجد نقاش كبير في البلدين حول مدى نجاعة هذه الإصلاحات.

الشلوح.. استثناء جزائري مغربي

تشترك دول المغرب العربي في أن الأمازيغ من سكانها الأصليين، بيد أن ما يجمع الجزائر والمغرب هو وجود مكوّن من الأمازيغ يطلق عليهم تسمية "الشلوح" والذين يتمركزون في جبال الأطلس ووادي سوس في المغرب وفي الجنوب الغربي من الجزائر، تجمعهم عادات مشتركة ولغة قاموسها غنية بالمفردات المختلفة نوعا ما عن الامازيغية.

وعكس الشلوح في المغرب، يتعرض نظرائهم في الجزائر إلى عملية "تغييب" من المشهد الإعلامي والرسمي على حد سواء، ويتشابه الشلوح المغاربة والجزائريين في الكثير من العادات كاللباس والمأكل وتطابق تام في اللغة بفعل التقارب الجغرافي، ناهيك عن القصور الطينية التي بقيت شاهدة على تاريخ هذه الفئة.

اللهجة.. الجسر الذي يربط الجزائر بالمغرب

لا يجد الجزائري أي عناء في فهم اللهجة المغربية التي تتشابه مع لهجته والتي تصل إلى حد التطابق أحيانا مع اختلاف بعض المفردات، وحتى وإن بدت بعض المصطلحات المتداولة بين الطرفين غير مفهومة للوهلة الأولى إلا انه يمكن تدارك فهمها من خلال سياقها في الجملة بما في ذلك الكلمات ذات الاستهلاك المحلي الضيق.

والشيء نفسه مع المغاربة، فاللهجة الجزائرية باختلاف مشاربها، إلا أنها تبقى واضحة بالنسبة للشعب المغربي ويستطيع استيعابها  بشكل سريع وذلك راجع لتشابه الثقافات وكثرة التبادل، وتجد أحيانا تشابها في المصلحات المستعملة في مناطق في كلا الجهتين رغم تباعدهما الجغرافي، أما المناطق المحاذية للحدود فتجدها متطابقة تماما في اللهجة المستعملة.

رموز عاشت بين البلدين

شاءت الأقدار أن يعيش زعماء المعارضة المغربية في الجزائر كالراحل مهدي بن بركة الذي درس في الجامعة الجزائرية بعد حصوله على شهادة البكالوريا سنة 1939 أين درس تخصص الرياضيات، والحال نفسه مع الأمينة العامة الحالية للحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب التي عاشت بمدينة وهران ودرست بها المرحلة الثانوية والى أن حصلت على البكالوريا.

في حين، ترعرع زعماء السلطة الجزائرية في المغرب كرئيس الجمهورية الحالي عبد العزيز بوتفليقة الذي ولد على أراضي المملكة وتلقى جزءًا من تعليمه هناك وكذلك الحال مع الرئيس المغتال محمد بوضياف الذي عاش لفترة زمنية طويلة بالقنيطرة المغربية في الفترة ما بين 1979 إلى 1992 عندما تم اغتياله بالجزائر.

الكسكس والحريرة.. "ماركة" مغربية جزائرية 

حتى ولو اختلفت التسميات إلا أن ما يجود به المطبخ الجزائري والمغربي من أكلات شعبية لها امتداد تاريخي ومتأصل في عمق المجتمعين، متقارب من حيث التحضير والمقادير وكذلك المذاق، ويعد طبق "الكسكسي" باللهجة الجزائري و"السكسو" باللهجة المغربية من أيقونات الأطباق المشهورة في البلدين.

إضافة إلى الأنواع الأخرى، هناك طبق "الحريرة" الذي يشترك فيه الجزائريون والمغاربة و يزين موائدهم في الكثير من المناسبات، وجرت العادة أن يكون هذا الطبق الرئيس في شهر رمضان، وينتشر هذا الطبق في عموم المناطق المغربية بينما في الجزائر نجده فقط في المناطق الغربية للبلاد.(CNN)


تعليقات

الاسم

اخبار العالم اخبار العرب اخبار المغرب إعلام اقتصاد المراة تدوين تغريدات تغريدة تقارير حرية حوارات رياضة زاوية نظر شؤون ثقافية صحافة صحة صوت و صورة علوم و تكنولوجيا عناوين الصحف فنون كاريكاتير كتاب الراي مجتمع مختارات مدونات مغاربي ملفات منوعات
false
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : عشرة روابط تجمع المغاربة بالجزائريين
عشرة روابط تجمع المغاربة بالجزائريين
https://1.bp.blogspot.com/-rSPC0g3-Nw0/V8yBt6gWTvI/AAAAAAAAgio/w1qa_fgNnqA23Fd3-Rsi1UnRJ_GI_tUPwCLcB/s640/algeriansmoroccans_412856206.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-rSPC0g3-Nw0/V8yBt6gWTvI/AAAAAAAAgio/w1qa_fgNnqA23Fd3-Rsi1UnRJ_GI_tUPwCLcB/s72-c/algeriansmoroccans_412856206.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/09/blog-post_65.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/09/blog-post_65.html
true
9159330962207536131
UTF-8
لا توجد اي رسالة تصفح المزيد إقرأ المزيد رد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية صفحات رسائل شاهد المزيد اخترنا لك قسم أرشيف بحث لم نتمكن من تلبية طلبك عودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت أحد إثن ثلا أربع خمس جمع سبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر دجنبر Jan Feb Mar Apr ماي Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec لآن فقط منذ 1 دقيقة $$1$$ minutes ago منذ 1 ساعة $$1$$ hours ago اليوم السابق $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ أكثر من 5 أسابيع