منار السليمي: داعش يغير إستراتيجيته باستمرار لضرب المغرب

تتزايد المخاوف من التهديدات الارهابية في المغرب خاصة تلك المرتبطة بتنظيم “الدولة الاسلامية” كما تعلن السلطات المغربية باستمرار عن تفكيك ...

تتزايد المخاوف من التهديدات الارهابية في المغرب خاصة تلك المرتبطة بتنظيم “الدولة الاسلامية” كما تعلن السلطات المغربية باستمرار عن تفكيك خلايا ارهابية كانت تخطط لاستهداف المصالح المغربية، وكان آخر هذه الخلايا المعلن عنها، الاربعاء الماضي، وتتكون من ثلاثة عناصر كانت تنشط في مدن وجدة (شرق) والدار البيضاء وفاس، أحدهم شقيق شخص قاتل سابقا في سوريا والعراق.
وحول إصرار التنظيمات الارهابية وفي مقدمتها تنظيم “الدولة الاسلامية” على استهداف المغرب، قال رئيس “المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات” الدكتور منار السليمي، بأن الخلية المعلن عن تفكيكها توضح بأن تنظيم “الدولة الاسلامية” يغير استراتيجيته باستمرار لضرب المغرب وهذا يبين بأن المغرب مستهدف، مثلما تشير الى ذلك العديد من الوثائق والفيديوهات التي نشرها هذا التنظيم.
وأشار المتحدث في تصريح لقناة “ميدي 1″ المغربية، الى  أن جرب ارسال مقاتلين أجانب الى المغرب، جرى القبض عليهم، كما حاول ادخال متشددين مغاربة بواسطة وثائق مزورة ولم ينجح، وهو الان يغير استراتيجيته نحو الاعتماد على أشخاص محليين منهم الشخص الذي ألقي عليه القبض من بين الخلية المفككة التي تظم ثلاث عناصر، وأن هذا العنصر محل الاعتقال كان على علاقة مع ارهابي موجود حاليا في السجن، كان فوق التراب السوري، وأنه يحاول التوجه الى محيط عائلات ممن لديهم أشخاص متواجدون فوق الأراضي السورية.
وأشار السليمي الى أن التنظيم يغير استراتيجيته نحو المناطق المغربية، فبينما كانت بعض المناطق في الشمال تضم أتباعا لهذا التنظيم يعملون ضمن خلايا تقوم بعمليات استقطاب، فان البؤرة الجديدة للتنظيم يبدو أنها موجودة في المنطقة الشرقية (منطقة وجدة المغربية)، وهذا يقلق من حيث القراءة الجغرافية لأنه، حسب السليمي، يبين أن هنالك تواصل مع بؤرة قريبة خارج الحدود المغربية هي التي توجه هذه الخلايا المعلن عن تأسيسها.
واعتبر المتحدث أن الاجهزة الامنية المغربية لديها تجارب طويلة في التعامل مع المخاطر الارهابية، كالمكتب المغربي للابحاث القضائية المختص في شأن الارهاب، وذلك عبر تعامل السلطات المغربية مع تنظيم القاعدة منذ 2003، وأجيال متعاقبة من المجموعات الارهابية، التي تمكنت من التصدي لها عبر قاعدة البيانات التي صار المغرب يتوفر عليها، حول تحركات هذه الجماعات، كما استند المغرب الى العناصر المعتقلة داخل سجونه والتي قدمت معلومات تم الاستفادة منها حتى على مستوى دول أخرى كالولايات المتحدة.
وتوضيحا أكثر للاستراتيجية الجديدة التي يبدو أن التنظيم تبناها، فسرها المتحدث الأمر بمحاولة بناء خلايا محلية لهذا التنظيم، و”المشروع الذي أعلن عن تفكيكه يبين ان المشروع الارهابي انتقل من مرحلة التدرب على صنع المتفجرات الى مرحلة بداية التصنيع″، مشيرا الى انه كانت هنالك محاولة لزرع هذه النواة في المغرب لتنفيذ أعمال ارهابية ليتم بعد ذلك توجيهها نحو مناطق أخرى كليبيا.
وحول وسائل التواصل بين الخلايا المحلية وقيادات التنظيم في العراق وسوريا ضمن الاستراتيجية الجديدة، أوضح ان فكر “الدولة الاسلامية” تحول الى ايديولوجيا بـ”معنى أن هنالك أشخاص انتقل إليهم هذا الفكر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأحيانا عبر تأثير المحيط العائلي الضيق” بما يتداخل فيه من عوامل دينية واجتماعية واقتصادية، والتي تؤثر في الشخص.
ولفت الى وجود دراسات في بلدان أوروبية معنية بخطر الارهاب، تؤكد وجود مشاكل نفسية داخل هذه العائلات التي تورط أفراد منها في اعمال الارهاب، وهو أمر يسهل عمل تنظيم “الدولة الاسلامية” في استقطاب هذه الحالات.
وكانت وزارة الداخلية أوضحت في بيانها، الاربعاء الفارط، حول تفكيك الخلية الارهابية أنه “وتنفيذا لهذا المخطط الإرهابي، قام زعيم هذه الخلية باستئجار بيت في ضواحي مدينة وجدة خصص لإيواء أفراد خليته وكذلك لتحضير وصناعة العبوات المتفجرة عن بعد، وأسفرت مداهمة البيت عن حجز كميات من مواد كيماوية يشتبه في استعمالها في صناعة المتفجرات”.
وبخصوص المواد الخطيرة التي ضبطت مع الخلية والتي كانت تنوي تنفيذ عمل ارهابي في المغرب، قال الخبير الاستراتيجي أن ذلك يؤكد ان لهؤلاء الاشخاص دراية ولديهم خبرة في صناعة المتفجرات التي تدربوا عليها ووصلوا مرحلة متقدمة لان هذه المواد من الصعب تجميعها من طرف شخص بطريقة عشوائية.
واعتبر أن السيارات المفخخة التي خططوا لاستعمالها، ليست بالامر السهل، ومحاولة تنفيذ عمل ارهابي وتصويره ثم الفرار خارج المغرب، يؤكد ان هنالك تحول استراتيجي لهذا التنظيم.
وحسب البيان فان العملية مكنت من “الكشف عن عدة مشاريع إرهابية خطيرة بلغت مراحل متقدمة في التحضير بتنسيق وثيق مع عناصر ميدانية موالية لداعش تنشط في سوريا والعراق”.
وكانت الخلية المفككة قد استهدف على الخصوص مواقع حساسة وحيوية بكل من وجدة والسعيدية وفاس وبلدة دبدو، حسب وزارة الداخلية.(راي اليوم)

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,786,اخبار العرب,857,اخبار المغرب,1933,إعلام,262,اقتصاد,357,المراة,64,تدوين,482,تغريدات,21,تغريدة,4,تقارير,589,حرية,198,حوارات,32,رياضة,183,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,218,صحافة,3,صحة,177,صوت و صورة,665,علوم و تكنولوجيا,221,عناوين الصحف,113,فنون,167,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1056,مجتمع,403,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,354,ملفات,24,منوعات,369,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : منار السليمي: داعش يغير إستراتيجيته باستمرار لضرب المغرب
منار السليمي: داعش يغير إستراتيجيته باستمرار لضرب المغرب
https://1.bp.blogspot.com/-Rale_S-Xotw/V9Z1G9Rm7sI/AAAAAAAAgmE/wHAZXhe_hT8OJdV7qzYTXYtcUbcYi6WnACLcB/s640/98bd3df494452c86dba2b5704de7550b5879.jpeg
https://1.bp.blogspot.com/-Rale_S-Xotw/V9Z1G9Rm7sI/AAAAAAAAgmE/wHAZXhe_hT8OJdV7qzYTXYtcUbcYi6WnACLcB/s72-c/98bd3df494452c86dba2b5704de7550b5879.jpeg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/09/blog-post_51.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/09/blog-post_51.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy