تحليل-الخلافات السياسية داخل ائتلاف تونس الحاكم تهدد الإصلاحات الاقتصادية

 (رويترز) - عندما صوت البرلمان التونسي هذا الشهر على قانون مهم ضمن حزمة إصلاحات اقتصادية.. أقر القانون الذي يدعم استقلالية البنك المرك...


 (رويترز) - عندما صوت البرلمان التونسي هذا الشهر على قانون مهم ضمن حزمة إصلاحات اقتصادية.. أقر القانون الذي يدعم استقلالية البنك المركزي بصعوبة بفارق صوتين فقط بعد أن وافق عليه 73 نائبا من مجموع حوالي 150 نائبا ينتمون للائتلاف الحكومي.

الخطوة تعزز المخاوف من قدرة تونس على المضي قدما في مسار الإصلاحات مع تعمق الخلافات في صفوف الائتلاف الحاكم.

وكاد قانون البنك المركزي أن يذهب مع الريح لو كان عدد الموافقين عليه أقل باثنين فقط وهو ما أثار خيبة أمل وغضب رئيس الوزراء الحبيب الصيد الذي شعر بغياب السند السياسي لإرساء إصلاحات تحتاج توافقا سياسيا واسعا قد يجنب البلاد مزيدا من الاحتجاجات الاجتماعية بينما تشن حربا مكلفة ضد المتشددين الإسلاميين.

وهذا الشهر حث صندوق النقد الدولي تونس على الإسراع بوضع إصلاحات جديدة لإنعاش اقتصادها المنهار وأعلن توصله إلى اتفاق مبدئي على إقراضها 2.8 مليار دولار مقابل حزمة إصلاحات. وسيكون هذا أكبر قرض في تاريخ البلاد.

وقال أمين ماتي رئيس بعثة صندوق النقد إلى تونس إن هذه الإصلاحات تحتاج توافقا سياسيا واسعا.

وواجه قانون استقلالية البنك المركزي جبهة رفض واسعة من حزب آفاق تونس أحد مكونات الائتلاف الحاكم وهو ما مثل صدمة لرئيس الوزراء.

وخلال اجتماع برؤساء تحرير الصحافة المحلية الأسبوع الماضي قال رئيس الوزراء إنه مستاء من التصويت وإن اجتماعا انعقد مع أحزاب الائتلاف لتفادي تكرار هذا السيناريو.

ولكن لا يبدو واضحا إن كانت المواقف ستكون موحدة خلال عرض مشاريع القوانين الجديدة خصوصا أن ملامح الانقسام تبدو مستمرة وسط الائتلاف الحاكم.

والأسبوع الماضي دعا ياسين إبراهيم وزير الاستثمار ورئيس حزب آفاق تونس إلى تكوين كتلة نيابية جديدة تضم الليبراليين وتستبعد حركة النهضة وهو ما قد يمثل صفعة لاستمرار الحكومة الهشة أصلا بفعل الاحتجاجات المتواترة.

وقال إبراهيم إن مقترح إنشاء جبهة برلمانية جديدة لا يهدف لزعزعة عمل الحكومة مضيفا أن الانشقاق في حركة نداء تونس أضعف الائتلاف بالفعل.

لكن النائب عن نداء تونس عبد العزيز القطي قال "لن يكون هناك جبهة بديلة في البرلمان وهو غير ممكن. اليوم طوينا الصفحة ونحن متمسكون بالاتئلاف."

وأضاف أن الخلاف كان نتيجة التصويت على قانون البنك المركزي وأيضا دعوات لإنشاء جبهة برلمانية جديدة مضيفا أنه يجري التنسيق أكثر بين رباعي الائتلاف.

ويضم الائتلاف حزب نداء تونس العلماني وحركة النهضة الإسلامية إضافة إلى حزبي آفاق تونس والحزب الوطني الحر.

وقال العجمي الوريمي القيادي بحركة النهضة لرويترز إنه يتعين على الحلفاء في الائتلاف الحكومي أن يكونوا صفا واحدا في التصويت "لأنه لا يعقل أن يفكر البعض بمنطق أنه يضع قدما في الحكم وأخرى في المعارضة" في إشارة للتصويت ضد قانون البنك المركزي.

* القادم يبدو صعبا

يقول الكاتب الصحفي جمال العرفاوي في تقرير بصحيفة تونس تلغراف "رئيس الحكومة بلا سند حزبي وهو يخوض حروبه الصغيرة والكبيرة وحده.. التصويت على قانون البنك المركزي كاد يسقط في الماء. لولا صوتان من أصوات المعارضة ربما كنا نتحدث الآن عن انتخابات مبكرة."

وأضاف "هذا ما حصل مع إصلاحات صغرى فما بالك بالإصلاحات الكبرى التي ينتظرها الداخل والخارج."

ومن المنتظر أن يتم عرض عدد من المشاريع المهمة في الفترة المقبلة بعد تأخير من بينها قانون للاستثمار وآخر للبنوك إضافة لقانون عن التقاعد.

ويتوقع خبراء أن تثير القوانين جدلا واسعا عند عرضها ومن بينها مشروع قانون البنوك.

وانتقد مختصون في القطاع المالي مشروع القانون الجديد لأنه يضم فصلا لتخصص البنوك الإسلامية وتحديد سقف قدره 50 مليون دينار (24.94 مليون دولار) لتأسيس بنوك.

وسعيا لتفادي صعوبات متوقعة في قانون البنوك نظم البرلمان اجتماعا ضم خبراء للحديث عن المشروع الجديد قبل مناقشته.

كما أحدث مشروع رفع سن التقاعد بخمس سنوات صدى كبيرا لدى الاتحاد العام التونسي للشغل ذي التأثير القوي.

والحكومة التي ترغب في إقرار بعض الإصلاحات الجديدة لم تبدأ حتى الآن في تنفيذ قوانين أخرى أقرتها بالفعل ضمن قانون المالية عام 2015.

ويرفض الأطباء والمحامون مثلا تطبيق قانون جديد أقر العام الماضي يجبرهم على الكشف عن دخلهم بدقة.

(الدولار = 2.0046 دينار تونسي)

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,854,اخبار العرب,898,اخبار المغرب,2085,إعلام,265,اقتصاد,375,المراة,67,تدوين,497,تغريدات,22,تغريدة,4,تقارير,622,حرية,222,حوارات,35,رياضة,184,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,227,صحافة,17,صحة,186,صوت و صورة,680,علوم و تكنولوجيا,225,عناوين الصحف,138,فنون,170,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1104,مجتمع,424,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,369,ملفات,25,منوعات,374,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : تحليل-الخلافات السياسية داخل ائتلاف تونس الحاكم تهدد الإصلاحات الاقتصادية
تحليل-الخلافات السياسية داخل ائتلاف تونس الحاكم تهدد الإصلاحات الاقتصادية
https://3.bp.blogspot.com/-OGp99fhRvUo/VyM5LW4_EqI/AAAAAAAAeFA/UBtzCQY2aJwrsg2C_Mblvy4U-DtLuxXrACLcB/s640/t%25C3%25A9l%25C3%25A9chargement.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-OGp99fhRvUo/VyM5LW4_EqI/AAAAAAAAeFA/UBtzCQY2aJwrsg2C_Mblvy4U-DtLuxXrACLcB/s72-c/t%25C3%25A9l%25C3%25A9chargement.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/04/blog-post_135.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/04/blog-post_135.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy