هجمات بروكسيل و سؤال العنف - يوسف بلال*

تفجيرات بروكسيل تثير العديد من التساؤلات حول إشكالية العنف وأسبابه، فالعديد من البلجيكيين والأوربيين يطرحون العديد من الأسئلة، منها: كيف...

تفجيرات بروكسيل تثير العديد من التساؤلات حول إشكالية العنف وأسبابه، فالعديد من البلجيكيين والأوربيين يطرحون العديد من الأسئلة، منها: كيف يمكن تفسير ممارسة العنف الذي يستهدف المدنيين في المدن الأوربية؟

 ومن المنتظر أن تحديد أسباب العنف المستهدف للمدنيين الأوربيين سيسمح للدول الأوربية بأن تتطرق لها وأن تحمي المجتمعات الأوربية من تفجيرات أخرى في المستقبل. وهذه التساؤلات مشروعة لأن جميع المجتمعات الإنسانية تطمح إلى أن تعيش في أمن وأمان واستقرار.

 والجواب السهل عن سؤال العنف يتجلى في اتهام تعاليم  الدين الإسلامي وجعله «السبب» الذي يفسر لجوء بعض الشبان إلى العنف. وفي الواقع، الأغلبية الساحقة من المسلمين تعلم أن هذا الاتهام زائف، لأن أغلب مرتكبي أعمال العنف لا يعلمون الكثير عن الإسلام، بل كانوا يمارسون أعمال العنف حينما كانوا منتمين إلى عصابات إجرامية قبل انتمائهم إلى مجموعات تابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش».

وجزء كبير من المتورطين في أعمال العنف «السياسي» في بروكسيل وباريس لم يعرفوا من المجتمعات الأوربية سوى التهميش والعنصرية والعنف النفسي، وهي حالة تمس جميع أبناء الجالية المسلمة المنحدرة من شمال إفريقيا. ودون شك فإن الحروب التي تشنها أوربا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أو تساهم في استمرارها، تشكل كذلك جزءا من الجواب عن سؤال العنف، حيث إن قرار شن هذه الحروب تكون له عواقب. والأكيد أن التكنولوجيا العسكرية الحديثة التي تسمح للدول الصناعية بأن تخوض هجمات عسكرية تبعد عن التراب الأوربي آلاف الكيلومترات توهم المجتمعات الأوربية بأنها غير معنية بهذه الحروب، وأنها محصنة من أي عواقب أو هجمات تشكل ردود فعل لقرارات حكوماتها.

والصحفي أو «الخبير» أو السياسي  الأوربي الذي يركز على الأسباب «الدينية» لا يرتكب خطأ فكريا فحسب، بل يتهرب من البحث عن الأسباب العميقة لعمليات عنف الشباب الأوربي لأن التركيز على الإسلام يسمح للمجتمعات الأوربية بأن تتهم الآخر المسلم عوض أن تراجع نفسها وأن تسائل خطابها وممارستها العنصرية والتهميشية تجاه مواطنيها المسلمين منذ أكثر من أربعة عقود. وما دامت المجتمعات الأوربية ترفض الإصلاح الجذري لسياستها الاجتماعية والثقافية في اتجاه تحديد هوية جماعية تحترم المسلمين وتعتبرهم جزءا لا يتجزأ من هذه الهوية، ستظل أوربا غير محصنة من عنف تولده العوامل السياسية والاجتماعية والثقافية التي تتحكم فيها حكوماتها. 

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,791,اخبار العرب,862,اخبار المغرب,1945,إعلام,262,اقتصاد,357,المراة,64,تدوين,486,تغريدات,21,تغريدة,4,تقارير,592,حرية,200,حوارات,32,رياضة,183,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,218,صحافة,8,صحة,178,صوت و صورة,666,علوم و تكنولوجيا,222,عناوين الصحف,114,فنون,167,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1058,مجتمع,407,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,355,ملفات,24,منوعات,369,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : هجمات بروكسيل و سؤال العنف - يوسف بلال*
هجمات بروكسيل و سؤال العنف - يوسف بلال*
https://3.bp.blogspot.com/-7q8Sdno4PeQ/VsxQow2m-7I/AAAAAAAAbRQ/ieC8rRlsRHU/s640/yb1.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-7q8Sdno4PeQ/VsxQow2m-7I/AAAAAAAAbRQ/ieC8rRlsRHU/s72-c/yb1.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/03/blog-post_682.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/03/blog-post_682.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy