أحمد السنوسي: "وزارة الخارجية عندنا، هل هي خارجية عن إرادتنا؟ إنها خارج العصر"!

كانت العادة في المسرح، أن يصطف الممثلون في نهاية العرض الفني لتحية الجمهور ودعوة المخرج وكاتب المسرحية للصعود إلى الخشبة لينالا حظهما ...


كانت العادة في المسرح، أن يصطف الممثلون في نهاية العرض الفني لتحية الجمهور ودعوة المخرج وكاتب المسرحية للصعود إلى الخشبة لينالا حظهما من تصفيقات وتحيات الجمهور. لكن هذا التقليد يوحي للجمهور بأن أحداث المسرحية متخيلة، وأن الممثلين ليسوا سوى أدوات لتبليغ الرسالة، أما من يحرك أحداث اللعبة المسرحية ووقائعها هما الكاتب والمخرج.

تذكرت هذه الطقوس المسرحية وأنا أعاين مثل غيري كيف تتخبط وزارة الخارجية المغربية ويفلت منها "راس الخيط" كلما انخرطت البلاد في أزمة ديبلوماسية حادة، حيث يسود الاعتقاد أن الديبلوماسيين الغارقين في سبات عميق فوجئوا بالأزمة تنقض عليهم محاولة خنقهم، بينما السياسة هي فن التوقع، وتراهم يهرولون ويتجراو يمينا ويسارا وهم في حيرة من أمرهم من أجل إطفاء الحريق، الذي هبط على رؤوسهم بحال الرعدة، فكم من مرة اطلعت وزارة الخارجية على خبر قطع المغرب لعلاقاته الديبلوماسية مع بلد ما، من وسائل الإعلام بحالهم بحال باقي عباد الله، لذلك لم يعد أحد يندهش وهو يستمع لوزير الخارجية وهو يدلي بتصريحات متناقضة للصحافة خصوصا إذا لم يكن قد تسلم خريطة الطريق من المخرج وكتاب المسرحية "الدبلوماسيئة" الذين اعتادوا العمل على جر الخيوط من وراء حجاب، لتحريك الدمى والعرائس كيفما شاؤوا، وقلما صعدوا إلى خشبة المسرح من أجل أن يتعرف الجمهور على هويتهم الحقيقية، مع أنه يعرف جيدا أن كل الوزارات تسير بهذه الطريقة.
منذ أكثر من نصف قرن ظلت الديبلوماسية المغربية حكرا على بعض العائلات التي تتوارث مناصب السفراء أبا عن جد، وكيتقونصو في مناصبهم الموروثة، ونادرا ما يحدث أن يتسرب واحد من أبناء الشعب مهما كانت جدارته بالمنصب، إلى محراب الوزارة المحرمة.

وكثيرا ما اعتبر أبناء الذوات منصب السفير فرصة للبيع والشراء واللعب في ميزانية الحفلات والأعياد المنتزعة من أموال المغاربة، ولا يجب أن ننسى المغاربة القاطنين بالخارج والعمال المهاجرين والطريقة الغير المقبولة التي تعاملهم بها سفارات المغرب في تلك البلدان ويستغل السفير منصبه للاستجمام والراحة والعطل الدائمة وممارسة التجارة والوساطة في الصفقات، ولا يتذكرون أنهم سفراء للمغرب إلا حين يحل موعد بعض المناسبات والأعياد التي تستدعي منهم استقبال الضيوف الأجانب على أنغام الموسيقى الأندلسية.

وقد ذهل المغاربة حين علموا يوما بأن بعض السفراء في بلدان تدخل ضمن خريطة بؤر التوتر، قد غادروا السفارة ولزموا بيوتهم بالرباط أو في عاصمة أوروبية تنعم بالأمان، فيما يحكمون على موظف من الدرجة العاشرة أن يظل قابعا بالسفارة لتدبير أمورها على إيقاع نغمات الرصاص والمدافع.

هناك دول تعتبر سفراءها بمثابة جنود يقفون في الصفوف الأمامية لجبهة الدفاع عن مصالح بلدانهم وأوطانهم وشعوبهم، وهناك سفارات أجنبية من بينها المتواجدة على أرض المغرب، تستنفر كل إمكانياتها وموظفيها لحماية مواطن واحد تعرض لمكروه مهما صغر أو كبر، وانتداب محامين للدفاع عنه أو توفير إمكانيات ترحيله إلى موطنه الأصلي.

الفرق كبير بين الديبلوماسي المناضل، والديبلوماسي الجامد الذي لا يتحرك من مكانه إلا إذا تلقى الأمر من "المخرج" و "كاتب السيناريو"، لأنه يعلم بان "الخروج عن النص" أو حتى الاجتهاد الشخصي سيعرضه للمساءلة والعقاب والإبعاد، وزارة الخارجية عندنا، هل هي خارجية عن إرادتنا؟ إنها خارج العصر. 
*أحمد السنوسي
www.facebook.com/Ahmed-Snoussi-Bziz

COMMENTS

الاسم

اخبار العالم,895,اخبار العرب,961,اخبار المغرب,2258,إعلام,267,اقتصاد,395,المراة,69,تدوين,517,تغريدات,24,تغريدة,4,تقارير,661,حرية,248,حوارات,35,رياضة,194,زاوية نظر,37,شؤون ثقافية,259,صحافة,18,صحة,190,صوت و صورة,694,علوم و تكنولوجيا,227,عناوين الصحف,177,فنون,176,كاريكاتير,8,كتاب الراي,1155,مجتمع,471,مختارات,16,مدونات,5,مغاربي,383,ملفات,51,منوعات,378,
rtl
item
الغربال أنفو | Alghirbal Info : أحمد السنوسي: "وزارة الخارجية عندنا، هل هي خارجية عن إرادتنا؟ إنها خارج العصر"!
أحمد السنوسي: "وزارة الخارجية عندنا، هل هي خارجية عن إرادتنا؟ إنها خارج العصر"!
https://2.bp.blogspot.com/-A2_czFaYKOc/VuboIhdN25I/AAAAAAAAcQ4/NEhBNm9uccYONCAxVUQ_BMg-wWtfSlzmg/s640/12804665_597611817070529_5710976754053471461_n.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-A2_czFaYKOc/VuboIhdN25I/AAAAAAAAcQ4/NEhBNm9uccYONCAxVUQ_BMg-wWtfSlzmg/s72-c/12804665_597611817070529_5710976754053471461_n.jpg
الغربال أنفو | Alghirbal Info
https://alghirbal.blogspot.com/2016/03/blog-post_182.html
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/
https://alghirbal.blogspot.com/2016/03/blog-post_182.html
true
9159330962207536131
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات عرض الكل المزيد عرض الكل إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل إخترنا لكم وسم أرشيف بحث جميع المشاركات لم يتم العثور على موضوع طلبك عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy